الأربعاء، 19 ديسمبر، 2012

سوريا :الحرية لباسل خرطبيل


باسل خرطبيل (الصورة من ويكبيديا)
رغم أنني لم أقابلك ولم أتحدث معك و أقطن في مكان جد بعيد عن وطنك المختطف سوريا إلا أنني أشعر أننا اخوة تربطنا علاقة البحث عن الحرية والإنعتاق... علاقة  التوق إلى عالم أفضل تقدس فيه الحريات ويكرم فيه الإنسان... فأنت كنت  تصارع منذ زمن من أجل إنترنت حر متاح للجميع، ومن اجل وطن تسود فيه قيم الإنسانية والعدالة... فقد تطوعت وناضلت من أجل هدفك السامي... لذلك أنت تدفع اليوم الثمن وتعيش وراء قضبان سجون نظام قرر إبادة شعبه لأنه طالب بوطن تحمى فيه الحريات وتصان فيه كرامة الإنسان... نظام يعادي الأنترنت ويعشق الظلام... تعيش محروماً من رؤية أهلك وخطيبتك التي كنت تنتظر الزواج بها في نيسان، ولكوني إنسان،  فأنا أتضامن معك وأتألم لأجلك ولأجل شعبك و أدعوا كل من ينبض قلبه ويؤمن بقيم الحرية للتضامن معك والتوقيع على رسالة حملة إطلاق سراحك، وأقولها مدوية وبكل جوارحي الحرية لباسل FREEBASSEL#  :

في الـ 15 من آذار 2012 اعتقل باسل خرطبيل ضمن حملة اعتقالات في منطقة المزة, دمشق. لم تتلق عائلته منذ ذلك الحين أي توضيح رسمي لسبب اعتقاله كما أنها لم تتلق أي معلومات حول مكان تواجده. مع ذلك, حصلت عائلته على معلومات من معتقلين تم الافراج عنهم مؤخرا من فرع كفرسوسة أن باسل معتقل في ذالك الفرع الأمني.باسل خرطبيل ذو الـ 31 عاما, فلسطيني سوري مهندس حاسوب محترم ومتخصص في مجال تطوير البرمجيات مفتوحة المصدر, ذات النمط من البرمجيات التي بنيت عليها الانترنت. بدأ مسيرته المهنية منذ عشر سنوات في سوريا, حيث عمل كمدير تقني لعدد من الشركات المحلية في مشاريع ثقافية مثل مشروع ترميم تدمر وأيضا كمجلة Forward Syria.منذ ذلك الحين, باسل أصبح معروفا عالميا لالتزامه تجاه ابقاء الأنترنت متاحة للجميع, ولتعليمه غيره عن التكنولوجيا, ولمشاركته خبراته من دون مقابل لمساعدة العالم. باسل مدير مشروع لنظام برمجي مفتوح المصدر لتطبيقات الويب يدعى Aiki Framework. بالإضافة لذلك فهو معروف ضمن المجموعات التقنية على الانترنت كمتطوع متفاني ضمن مجموعة من مشاريع الانترنت الأساسية مثل: Creative Commons (www.creativecommons.org), Mozilla Firefox (www.mozilla.org), Wikipedia (www.wikipedia.org), Open Clip Art Library (www.openclipart.org), Fabricatorz (www.fabricatorz.com), and Sharism (www.sharism.org).منذ اعتقاله, توقف عمل باسل التطوعي ذو القيمة العالية جدا, في سوريا وحول العالم. غيابه صعب خاصة بالنسبة المجموعات التي تعتمد عليه. بالإضافة لذلك فإن حياة عائلته وأيضا خطيبته التي كان من المفترض أن يعقد قرانه عليها في نيسان, قد توقفت.باسل خرطبيل اعتقل لما يقارب أربعة أشهر بشكل غير عادل, بدون محاكمة وحتى بدون تهمة.نحن الموقعون أدناه من حملةFREEBASSEL#, نطالب بمعلومات كاملة حول ظروف اعتقاله حالته الصحية والنفسية.ندعو الحكومة السورية إلى اطلاق سراح ابن المجتمع, الولد لأمه وأبيه, الزوج قريبا, والمهندس المعروف باسل خرطبيل بدون تأخير.

السبت، 15 ديسمبر، 2012

التدوين هو التفكير من خارج الصندوق


بدأت قصتي  مع التدوين في سنة 2006 عبر مدونتي (يا عرب ) على موقع  مكتوب وذلك بعد إعجابي بالحراك  التدويني المصري الذي بدأت إرهاصاته في 2004 .حيث خلق المدونون المصريون حالة رائعة من الرفض والاحتجاج الالكتروني خاصة ضد مشروع التوريث .فقد كنت أراقب مايكت المدونين المصريين من أمثال  وائل عباس عبر مدونته الوعي المصري كذلك مدونة منال وعلاء وازداد إعجاب بهم حين أصبحوا قوة مؤثرة وفرضوا على النظام المصري رفع سقف الحرية وعدم اهتمامهم لما يتعرضون له من إعتقالات ومواصلتهم لكشف فساد نظام مبارك.حينها تأكدت أن التدوين هو مفتاح التغيير في العالم العربي وأننا في موريتانيا بحاجة له أكثر من أي بقعة أخرى  فزمن الصحافة التقليدية النمطية قد ولى وقد تفاجأة في بداية بالتفاعل مع مدونتي وحجم زيارتها وإقبال الموريتانيين على هذا العالم الجديد الجميل  واليوم سأكتب عنه في محاولة لتوضيح بعض المفاهيم وعرض مفهومي للتدوين .
المدونة والتدوينة والتغريدة:
بعد الربيع العربي أصبح التدوين أكثر شهرة كذلك المدونيين لكن مازال هناك خلط ولبس في هذا العالم فكل من يشخبط على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك " أصبح ينادى بالمدون حتى إن لم يكن يفقه شي في هذا العالم .لاحظت أيضا أن العاملين في قطاع الصحافة في موريتانيا لا يفرقون بين التدوينة والتغريدة وهنا سأشارككم بعض التعريفات للمدونة وللتدوين .وسأحاول توضيح  الفرق بين التغريدة والتدوينة. فعن ماهية المدونة كتبت شيماء إسماعيل عباس إسماعيل الباحثة في قسم المكتبات والوثائق والمعلومات، كلية الآداب - جامعة القاهرة وذالك في دراسة لها عن المدونات المصرية  نشرت في دورية 
journal.cybrarians"
" :
تستخدم كلمة " مدونة " العربية كمقابل للكلمة الإنجليزية(blog) وهي اختصار لكلمتي Web log والتي تعني سجل الشبكة[3] "وقد اشتقت الكلمة من فعل دون، تدوين، مدونة ليصبح اسم الفاعل منها مدون"[4]، وهناك العديد من التسميات التي استخدمت كمقابل لكلمة (blog) منها: البلوجز، البلوغز، المذاكرات الإلكترونية، المدونات الشخصية، يوميات الإنترنت، السجل الشخصي، المعارضة الإلكترونية، الصحافة الإلكترونية .. وغيرها الكثير من التعريبات التي وردت في كتابات المؤلفين العرب عن المدونات الإلكترونية، إلا أن "مدونة" هو التعريب الأكثر قبولاً وانتشاراً واستخداماً لهذه الكلمة حتى الآن[5].    ذلك عن الدلالة اللغوية للكلمة فإذا ما انتقلنا إلى الدلالة الاصطلاحية - كما تعرضها قواميس المصطلحات- نجد أنمصطلح بلوج(blog)  تم إدخاله لأول مرة إلي معجم أكسفورد في طبعة مارس  2003، كما دخلت كلمة "blog" إلي قاموس ويبستر"Merriam-Webster Online Dictionary," عام [6]2004، والذي يذكر أن المدونة (blog) "عبارة عن موقع ويب يتم تحديثه بصفة مستمرة يشتمل على مداخل أو تدوينات مؤرخة ومرتبة ترتيباً زمنياً بداية بالأحدث"[7]،ويعرف المدونون bloggers)) على أنهم "الأشخاص الذين يكتبون المدونات وبرامج التدوين"[8]، ويشير لعالم المدونات(blogosphere) بـ"المجتمع المترابط لكل من المدونات والمدونين المتاحة على الإنترنت في كل أجزاء العالم"[9
 قدمت كذلك تعريفا للتدوينة :
"التدوينة" التعريب لكلمة"post"، وهي "المادة أو الإسهام الواحد في المدونة والتي يمكن أن تكون رسالة أو أخبار أو صورة أو رابط، وعادة ما تكون مادة قصيرة تتضمن الروابط الخارجية وتمكن الزوار من التعليق عليها".
الفرق بين التغريدة والتدوينة :
كما أسلفت يوجد خلط كبير في موريتانيا بين التدوين والتغريد وهما مختلفتان فالتغريدة لا تتعدى 140التي يسمح بها موقع "تويتر" وتقتصر عادة على الانطباعات أو نقل حدث بسرعة  أو نشر روابط لأخبار عاجلة أو مقالات مهمة بحيث لاتمكن من تقديم تحليل متكامل لموضوع ما أو تقديم تحقيق مشفوع بمعلومات ومعطيات .أما التدوينة فتكون أكثر تفصيلا حيث تتطلب البحث عن المعلومة كذلك تحليلها من أجل تكوين رؤية متكاملة ويمكن القول أن التغريدة هي أداة ترويجية للتدوينة مثلا بوضع ربطها على موقع تويتر للانتشار السريع .
التدوين والتفكير من خارج الصندوق :
عادة من يلجؤون للتدوين هم أناس يفكرون من خارج الصندوق ويكرهون الإطارات التقليدية وسياسة مقص الرقيب ...هم بشر يبحثون عن الحرية في الكتابة والإنتماء فالتدوين هو تغريد خارج السرب فالكل يعبر عن رأيه بالطريقة التي يشاء من دون قواعد قمعية وذلك مايجعل أي محاولة لحصر المدونيين في قالب معين سواء كان إتحاد أو رابطة قصدها تأطيرهم تبوء بالفشل فهو عالم غير قابل للعيش في ظل الأنماط التقليدية  وهنا سأسرد لكم  تجربتي في محاولة إنشاء اتحاد للمدونيين الموريتانيين :
في عام 2008 لبيت دعوة لاحد المدونيين الموريتانيين لحضور جلسة تأسيسة لاتحاد المدونيين الموريتانيين ...حضرت لكي أتعرف على من كنت أقرأ لهم من المدونين وربط صلات على أرض الواقع مع من يتقاسمون معي شغف التدوين وحضر هذا الأجتماع  قرابة 15 مدون  وفي نفس الجلسة انتخب مكتب تنفذي  مؤقت من دون أن نعمق نقاشاتنا واكتشفت لاحقا أن المكتب لم يكن فيه من المدونيين النشطين سوى أثنين, أيضا ان بعض الحضور فتح مدونات بأيام قليلة قبل الاجتماع  .كذلك أغلب أعضائه أصدقاء وينتمون إلى مؤسسة صحفية واحدة  وبعد   الاجتماع واعلان الاتحاد لم يجتمع ذلك المكتب الذي كلف بوضع نظام داخليا وأساسيا الا مرتين ومرت الأشهر وفقد الإتصال بين أعضائه وماتت الفكرة ...ماتت لانها لم تكن في محالها ولم تدرس جيدا وكانت إرتجالية  وأغلب من حضروها لم يكونوا على معرفة بعالم التدوين .ذلك العالم الذي كان مجهولا في موريتانيا في  تلك الفترة .
حدث نفس الشيء  مع اتحادات التدوين في الوطن العربي التي أعلن عنها فلم يكن لها أي تأثير وهذا ماكتبه عنه  سامي بن غربية  أحد أيقونات التدوين العربي : 
محاولة التكلم باسم المدونين و السعي لإنشاء إتحادات “رسمية” أو شبه تجمعهم أو تمثلهم ليست بجديدة و قد بائت أغلبها بالفشل لتعارضها الشديد مع روح و خاصية التدوين التي ترفض العقلية المؤسساتية و البيروقراطية التي يسعى البعض، بحسن أو بسوء نية، لفرضها على المدونات العربية. و لا أذكر أنني سمعت يوما بوجود مثل هذه المبادرات خارج العالم العربي الذي يبدو و كأنه فـُطم على أنشاء الإتحادات الفاشلة على شاكلة الجامعة العربية و اتحاد المغرب العربي و غيرها من آليات “التأطير”. و كنا قد تابعنا كيف حاول المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين ( أوكساب ) الإلتفاف على التدوين السعودي عبر أهداف تتراوح بين “نشـر وتطوير ثقافة التدوين، و رعاية شؤون المدونين” و بين ” تأطير الكتابة في المدونات ضمن إطـار الشريعة الإسلامية و العادات و التقاليد الصحيحة ” ثم كيف ووجهت هذه المبادرة بالرفض من قبل فؤاد الفرحان و زملاءه أحمد العمران و غيرهم من الذين رفضوا الإنزواء تحت لواء “المجتمع الرسمي للمدونين السعوديين”.فقد تهالت علينا أنباء إنشاء إتحاد للمدونين العرب و اتحادات فرعية في كل من المغرب و اليمن و لجان خاصة بالعضوية و التنظيم و أخرى خاصة بالإعلان و لجنة الدراسات والمشاريع و لجنة الفروع القطرية و هيئة إشراف على انتخابات الهيئة الادارية و هياكل تذكرنا بالبيرقراطية العربية العقيمة.
خلاصة القول أن التدوين عالم حر وجذاب لكن يحرق كل من يحاول أن يجعل منه مصعدا إلى المصالح الشخصية أو البحث عن النجومية .كذالك أنه في موريتانيا مازال مجهولا لدى الكثيرين ويتعرض هذه الأيام إلى تشويه ومايحتاجه هو محاولة لتصحيح فهم الجمهور له أكثر من إتحادات لاتتناسب مع روحه   .

الخميس، 13 ديسمبر، 2012

عطش مقطع لحجار وحقد الجنرال


ساقتني الأقدار قبل سبعة أشهر أثناء رحلة لي إلى مدينة تجكجة  لمشاهدة بعض الأنابيب المرمية على حنبات  الطريق بين مدينة مقطع لحجار ومدينة ألاك والتي يقال أنها من أجل إنهاء معاناة سكان مدينة مقطع لحجار المنكوبة المتعطشة للمياه ...ساعتها لم أصدق تلك الحكاية  وسار فكرى إلى قصة السيدة التي كانت تشعل النار على قدر به بعض الحجارة من إجل إيهام أطفالها الجياع أنها تعد لهم مايسكت صرير أمعائهم علهم ينامون وذالك لكونها عاجزة عن إطعامهم إلى أن ساعدها الخليفة عمر بن الخطاب  ...حينها قلت أن الجنرال عزيز يقوم بعملية تمويه قذرة ومحاولة يائسة  لإعادة قصة السيدة بشكل مشوه  من اجل إمتصاص غضب سكان المدينة الذين دخلوا قبل أشهر في حراك قوي من أجل فرض مطالبهم المشروعة و لم يستطع النظام اَنذاك باَلته القمعية ردعهم أو إخافتهم  ...طبعا هناك فرق بين القصتين لأن السيدة عاجزة أما الجنرال فبمقدوره حل أزمة مقطع لحجارلكنه لايريد ذالك  وهذا ماتقول قصة الجنرال مع المدينة والتي سأسرد الأن:
في زمن الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله تعهد  رئيس الحكومة الأسبانية  آنذاك السيد خوزى لويس زاباتيرو بتموريل مشروع يحل معضلة مقطع لحجار وتم الإعلان رسميا عن مشروع  يمكن من جلب ماء صالح للشرب من مدينة ألاك إلى مقطع لحجار وذالك بعد طلب تقدمت به الحكومة الموريتانية  الى نظيرتها الإسبانية وحتى بعد حدوث الإنقلاب على الرئيس سيدي ظلت إسبانيا عند عهدها وحولت المبلغ المخصص للمشروع وقامت باخطار النظام الإنقلابي الذي يقوده الجنرال عزيز وذالك لأنهم إلتزموا للدولة وللشعب الموريتاني .لكن الجنرال عزيز وفي خطوة غريبة و مستفزة  رد عليهم بالتجاهل وأعلن عام 2010  أن المشروع ستقوم به الدولة الموريتانية  عبر تمويل ذاتي وتم منح المشروع في صفقة بالتراضي إلى الهندسة العسكرية ...أيضا قام الجنرال عبر وزيرة خارجيته منت مكناس بمطالبة  الأسبان بتحويل  المبلغ المخصص للمشروع إلى  مشروع آخروظل سكان مدينة مقطع لحجار يعيشون قصتهم السرمدية مع الظلم والعطش 
صورة من مسيرة لسكان مقطع لحجار احجاجا على العطش "(مجموعة كلنا مقطع لحجار)

.

اليوم وبعد كل هذه الوعود العرقوبية الكاذبة وعمليات الخداع والغدر التي قام بها الجنرال عزيز ضد سكان مقطع لحجار قرروا العودة إلى حراكهم المقدس من أجل إنتزاع حقوقهم فبدؤوا بوقفات في نواكشوط ومقطع لحجار ...كذالك عزموا فضح كذب النظام الحاكم وتبيين زيف وعوده وإطلاق صرخة ضد مهل الجنرال ووزرائه ...تلك الوعود والمهل  التي سخر منها أحد نشطاء المدينة على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك " وكتب :

انتهت فترة مشروع مياه مقطع لحجار الأولى المحددة من قبل الرئيسثم انتهت مهلة الرئيس الثانية (4 أشهر )وانتهت مهلة وزير المياه الأولى (12 شهرا (وانتهت مهلة وزير المياه الثانية (10 أيام)انتهت كل المهل دون أن تضخ المياهلم يعد أمامنا سوى عقد مؤتمر لأصدقاء "مشروع مياه مقطع لحجار "

فعلا كما قال الناشط لمهابه لم يعد أمام سكان مقطع لحجار إلا عقد مؤتمر لأصدقاء مشروعهم فقد بان زيف كلام الجنرال عزيز وظهر حقده على أهل المدينة المناضلين فهو من قام بحرمانهم من مشروع كان كفيلا بحل أزمتهم ولم يخلق بديلا لهم ...فقد عمى قلبه الحقد على الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله وخاف أن يحسب المشروع لفترته وترك جزء من شعبه يرزح تحت وطأة العطش...لكن الايام دول والفساد وقهر الشعوب ليس إلا طريقا لسقوط الأنظمة فالشعوب أصبحت واعية وترفض الإهانة ومقطع لحجار وبقية قصص الظلم الاخرى التي تتخذ من موريتانيا وطننا ستكون مسامير في نعش نظام الجنرال المافيوزي .